العودة   منتدى الأميرة النسائي - أزياء فساتين - موضة - مكياج - مطبخ > منتديات العروس > أسرار العروس

أسرار العروس ليلة الدخلة - حياة زوجية - أسرار خاصة بالعروس.

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 11-Nov-2012, 06:37 PM
الصورة الرمزية annaba
annaba annaba غير متواجد حالياً
مراقبة سابقة
 






annaba has much to be proud of annaba has much to be proud of annaba has much to be proud of annaba has much to be proud of annaba has much to be proud of annaba has much to be proud of annaba has much to be proud of annaba has much to be proud of annaba has much to be proud of
إرسال رسالة عبر Skype إلى annaba
افتراضي كتاب تحفة العروس بدون تحميل

كتاب تحفه العروسين ل
مجدى بن منصور بن سيد الشورى

مقدمة إن الحمد لله نحمده ونستعينه ونستهديه ونستغفره ، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا ، إنه من يهده الله فلا مضل له ، ومن يضلل فلا هادى له ، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له ، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله . } يَاأَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ حَقَّ تُقَاتِهِ وَلا تَمُوتُنَّ إِلاَّ واَنْتُمْ مُسْلِمُونَ { . } يَاأَيُّهَا النَاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمْ الذى خَلَقَكُمْ مِنْ نَفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالًا كَثِيرًا وَنِسَاءً وَاتَّقُوا اللَّهَ الذى تَسَاءَلُونَ بِهِ وَالْأَرْحَامَ إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلَيْكُمْ رَقِيبًا { . } يَاأَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَقُولُوا قَوْلاً سَدِيدًا يُصْلِحْ لَكُمْ أَعْمَالَكُمْ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَمَنْ يُطِعْ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ فَازَ فَوْزًا عَظِيمًا { . أما بعد فان أصدقَ الحديثِ كتابُ الله ، وخيرَ الهدى هدى محمدٍ r وشرَ الأمور محدثاتها ، وكل محدثة بدعة ، وكل بدعة ضلالة ، وكل ضلالة فى النار . أما بعد فان أصدقَ الحديثِ كتابُ الله ، وخيرَ الهدى هدى محمدٍ r ، وشرَ الأمور محدثاتها، وكل محدثة بدعة ، وكل بدعة ضلالة ، وكل ضلالة فى النار . بين يديك أخى فى الله كتاب قد حوى بين دفتيه كلمات موجزات فى بيان السبيل الذى شرعه الله تعالى لحفظ الأنساب وعمارة الكون (الزواج) ذلك السبيل الذى شرعه تعالى لعباده لإشباع الغريزة الجنسية ولحفظ الأنساب ، فالحمد لله تعالى أن جعل من شرعه تعالى الزواج ليكون سبيلاً لعمارة الكون ، بل ولقضاء شهوته وله فى كل هذا الأجر . فالزواج سكن ، حرث الإسلام ، إحصان للجوارح ، طريق العفة ، متاع للحياة ، آية من آيات الله U كما أخبر فى كتابه العزيز : (وَمِنْآيَاتِهِأَنْخَلَقَلَكُم مِّنْأَنفُسِكُمْ أَزْوَاجًالِّتَسْكُنُواإِلَيْه َا وَجَعَلَبَيْنَكُممَّوَدَّةًوَر َحْمَةً إِنَّفى ذَلِكَلَآيَاتٍلِّقَوْمٍيَتَفَك َّرُونَ) (الروم : 20) . فهى كلمة أهمس بها فى أذن كل شاب وفتاة يتطلع إلى بناء الأسرة الإسلامية السعيدة ، التى تتخذ من كتاب ربها وسنة رسولها r منهجاً وسبيلاً ، وإلى كل عروسين تبدأ بهما مركب الحياة فى السير نحو الاخرة ، فهو إلى الشباب بحديث الشباب .
وأول خبث الماء خبث ترابه وأول خبث القوم خبث المناكح
ولقد قسمت الكتاب إلى قسمين : حاولت فى القسم الأول من الكتاب أن أبين لكل شاب قد تأهب للزواج ما هو الطريق والسبيل الذى يجب عليه أن يسلكه عند اختياره لزوجة المستقبل ، ولكل فتاة قد تقدم لخِطبتها زوج المستقبل ، ما هى المعاير التى وضعها الإسلام فى اختيار الزوجة والزوج ، فهذه أهم خطوات الرجل والفتاة فى حياتهما ، وهى المركب إلى سيعتليها الرجل والمرأة فى بحر الحياة المتلاطم الأمواج ، فلينظر كلٌ إلى صاحب المجداف الآخر . ثم ما هى الخطوات التى وضعها الإسلام للخِطبة والزواج ، وما يستبع هذا العقد والميثاق الغليظ كما سماه تعالى : (وَأَخَذْنَمِنكُممِّيثَاقًا غَلِيظًا) (النساء : 21) هذا الميثاق الذى سيربط الطرفين برباط الود والحب إلى يوم القيامة ، ثم تحدثت عن ليلة الزفاف وما على الرجل والمرأة فيها من آداب . يستعرض الكتاب تلك الرحلة الشباب المباركة التى يقطعها الشاب المسلم بحثاً عن الزوجة المثالية التى تشاركه عمره فى طاعة اللهU ، فيستعرض الكتاب مراحل تلك الرحلة بداية من بيان المواصفات والأس التى وضعها الإسلام لإختيار الزوجة الصالحة ، ثم ما هى المواصفات التى على الزوج التحلى بها من كتاب الله تعالى وسنة رسوله r . ثم يستعرض الكتاب بعض ما يعنّ ويعرض للخاطب من مسائل تتعلق بالخِطبة وأحكامِها ، والصداقِ والكفاءة ، وغير ذلك من المسائل نحو : الرؤية الشرعية وأحكامها . ماذا يحل للخاطب من خطيبته . ماذا يحل للخاطب بعد عقد النكاح . هل للخاطب أن ينفق على مخطوبته وهى لم تزل فى بيت أبيها . حِل الذهب المحلق للنساء . أحكام الزفاف : مكان العقد ، الولى ، أركان العقد وشروطه ، الدعاء للعروسين ، الوليمة ، إلى غير ذلك . بحث فى أحكام الخلع . بحث فى أحكام الزواج العرفى . وصايا للبيت السعيد . حق الزوجة . حق الزوج . سلوكيات للزوجين . ثم يتعرض الكتاب لأحكام الجماع ومسائله ، ومنها : أحكام الجماع وكيفية بدء ليلة الزفاف . تحريم جماع الدبر والحيض . علاج سرعة القذف . الأعشاب والأدوية التى تزيد فى الباه . فوائد الجنس ومضاره . حكم العزل . علاج الربط ليلة الزفاف . فالله أسال عن يكون عملى صواباً وخالصاً لوجهه الكريم ، وإن كان ما سطرته صواباً فمن الله وحده ، وإن كان ثمّ خطأ فمنى والشيطان ، والله ورسوله برئ منه .
مجدى بن منصور بن سيد الشورى كلمة شكر واتباعاً لقوله r : "مَنْ لَا يَشْكُرُ النَّاسَ لَا يَشْكُرُ اللَّهَ" (1) أتقدم بكلمة شكر للأستاذ : محمود مهدى الاستانبولى ، لسبقه بالتأليف فى هذا الموضوع الطيب بكتابه القيم "تحفة العروس" والذى جمع صنوفاً من العلم لا يجحدها إلا كل مكابر ، والذى يعد مرجعاً هاماً لكل شاب وفتاة يُقدم على الزواج . ولقد زدت فى كتابى هذا بعض المسائل التى لم يتعرض لها أو زيادة تفصيلها وبيانها لها حفظه الله تعالى ، كمسألة الخلع ، والزواج العرفى ، وحكم العزل ، وحِل الذهب المحلق ، وقضية الربط ليلة الزفاف ، وفوائد الجنس ومضاره ، والختان ، وغير هذا مما سيمر بك إن شاء الله تعالى . إلا أن الكتاب يُعد مرجعاً هاماً لكل من جاء بعده وصنف كتاباً على نفس الوتيرة وإن لم يسند الأمر لأهله فجزاه الله عنا كل خير وجمعنا الله وإياه تحت لواء نبينا محمد r، آمين .
الترغيب فى الزواج : قال تعالى : (وَأَنكِحُوالْأَيَامَىمِنكُمْو َالصَّالِحِينَمِنْعِبَادِكُمْو َإِمَائِكُمْإِن يَكُونُوافُقَرَاءيُغْنِهِمُالل َّهُمِنفَضْلِهِوَاللَّهُوَاسِع ٌعَلِيمٌ) (النور : 32) وقال تعالى : (هُوَ الذى خَلَقَكُم مِّنَّفْسٍ وَاحِدَةٍوَجَعَلَ مِنْهَا زَوْجَهَا لِيَسْكُنَ إِلَيْهَا) (الأعراف : 189) وقال تعالى :}يَاأَيُّهَا النَاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمْ الذى خَلَقَكُمْ مِنْ نَفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالًا كَثِيرًا وَنِسَاءً وَاتَّقُوا اللَّهَ الذى تَسَاءَلُونَ بِهِ وَالْأَرْحَامَ إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلَيْكُمْ رَقِيبًا{ (النساء : 1) ، وقال تعالى : (وَمِنْ آيَاتِهِ أَنْ خَلَقَ لَكُم مِّنْ أَنفُسِكُمْ أَزْوَاجًالِّتَسْكُنُواإِلَيْه َاوَجَعَلَبَيْنَكُممَّوَدَّةًو َرَحْمَةً إِنَّ فى ذَلِكَلَآيَاتٍلِّقَوْمٍيَتَفَك َّرُونَ) (الروم : 21) ، وقال تعالى : (وَاللّهُجَعَلَلَكُممِّنْأَنفُ سِكُمْأَزْوَاجًا وَجَعَلَ لَكُم مِّنْأَزْوَاجِكُم بَنِينَوَحَفَدَةًوَرَزَقَكُممّ ِنَ الطَّيِّبَاتِ) (النحل : 72). وكان rوهو من كان القرآن خلقه يحُث على الزواج ويرّغب فيه ، رولا البخارى عن عبد الرحمن بن يزيد قال : "دَخَلْتُ مَعَ عَلْقَمَةَ وَالْأَسْوَدِ عَلَى عَبْدِاللَّهِ فَقَالَ عَبْدُاللَّهِ كُنَّا مَعَ النَّبِيِّ r شَبَابًا لَا نَجِدُ شَيْئًا ، فَقَالَ لَنَا رَسُولُ اللَّهِ r : يَا مَعْشَرَ الشَّبَابِ مَنِ اسْتَطَاعَ الْبَاءَةَ فَلْيَتَزَوَّجْ فَإِنَّهُ أَغَضُّ لِلْبَصَرِ وَأَحْصَنُ لِلْفَرْجِ وَمَنْ لَمْ يَسْتَطِعْ فَعَلَيْهِ بِالصَّوْمِ فَإِنَّهُ لَهُ وِجَاءٌ " (1) . قوله r الباءة : بالهمز وتاء تأنيث ممدود وفيها لغة أخرى بغير همز ولا مد وقد يهمز ويمد بلا هاء ويقال لها أيضا الباهة كالأول لكن بهاء بدل الهمزة وقيل بالمد: القدرة على مؤن النكاح ، وبالقصر الوطء ، قال الخطابى : المراد بالباءة النكاح وأصله الموضع الذى يتبوؤه ويأوى إليه ، وقال المازرى : اشتق العقد على المرأة من أصل الباءة لأن من شأن من يتزوج المرأة أن يبوءها منزلاً ، وقال النوى : اختلف العلماء فى المراد بالباءة هنا على قولين يرجعان إلى معنى واحد أصحهما أن المراد معناها اللغوى وهو الجماع ، فتقديره : من استطاع منكم الجماع لقدرته على مؤنه وهى مؤن النكاح فليتزوج ، ومن لم يستطع الجماع لعجزه عن مؤنه فعليه بالصوم ليدفع شهوته ويقطع شر منيه كما يقطع الوجاء ، وعلى هذا القول وقع الخطاب مع الشباب الذين هم مظنة شهوة النساء ولا ينفكون عنها غالباً . والقول الثانى : أن المراد هنا بالباءة مؤن النكاح سميت باسم ما يلازمها،وتقديره : من استطاع منكم مؤن النكاح فليتزوج ومن لم يستطع فليصم لدفع شهوته والذى حمل القائلين بهذا على ما قالوه . قوله r : "وَمَنْ لَمْ يَسْتَطِعْ فَعَلَيْهِ بِالصَّوْمِ" قالوا : والعاجز عن الجماع لا يحتاج إلى الصوم لدفع الشهوة فوجب تأويل الباءة على المؤن ، وانفصل القائلون بالأول عن ذلك بالتقدير المذكور ، اه . والتعليل المذكور للبازرى ، وأجاب عنه عياض بأنه لا يبعد أن تختلف الاستطاعتان فيكون المراد بقوله r : "مَنِ اسْتَطَاعَ الْبَاءَةَ" أى بلغ الجماع وقدر عليه فليتزوج ويكون قوله r : "وَمَنْ لَمْ يَسْتَطِعْ" أى من لم يقدر على التزويج . قوله r : فَلْيَتَزَوَّجْ : زاد (1) فى "كتاب الصيام" من طريق أبى حمزة عن الأعمش هنا "فَإِنَّهُ أَغَضُّ لِلْبَصَرِ وَأَحْصَنُ لِلْفَرْجِ" . وقوله : "أَغَضُّ" : أى أشد غضاً ، "وَأَحْصَنُ" أى أشد إحصاناً له ومنعاً من الوقوع فى الفاحشة . قوله : "فَإِنَّهُ لَهُ وِجَاءٌ أى حصن . واستنبط القرافى من قوله : "فَإِنَّهُ لَهُ وِجَاءٌ" أن التشريك فى العبادة لا يقدح فيها بخلاف الرياء لأنه أمر بالصوم الذى هو قربه وهو بهذا القصد صحيح مثاب عليه ومع ذلك فأرشد إليه لتحصيل غض البصر وكف الفرج عن الوقوع فى المحرم ، اه (1) . وفى الصحيحين عنه عن النبى r قال : "تُنْكَحُ الْمَرْأَةُ لِأَرْبَعٍ لِمَالِهَا وَلِحَسَبِهَا وَجَمَالِهَا وَلِدِينِهَا فَاظْفَرْ بِذَاتِ الدِّينِ تَرِبَتْ يَدَاكَ " (2) . وعن أنسٍ t : "أَنَّ نَفَرًا مِنْ أَصْحَابِ النَّبِيِّ r سَأَلُوا أَزْوَاجَ النَّبِيِّ r عَنْ عَمَلِهِ فِي السِّرِّ ، فَقَالَ بَعْضُهُمْ : لَا أَتَزَوَّجُ النِّسَاءَ ، وَقَالَ بَعْضُهُمْ : لَا آكُلُ اللَّحْمَ ، وَقَالَ بَعْضُهُمْ : لا أَنَامُ عَلَى فِرَاشٍ ، فَحَمِدَ اللَّهَ وَأَثْنَى عَلَيْهِ فَقَالَ : مَا بَالُ أَقْوَامٍ قَالُوا كَذَا وَكَذَا ، لَكِنِّى أُصَلِّى وَأَنَامُ وَأَصُومُ وَأُفْطِرُ وَأَتَزَوَّجُ النِّسَاءَ فَمَنْ رَغِبَ عَنْ سُنَّتِى فَلَيْسَ مِنِّى" (3) ، وفى سن ابن ماجة من حديث ابن عباس يرفعه قال r: "لَمْ نَرَ لِلْمُتَحَابَّيْنِ مِثْلَ النِّكَاحِ" (4) . وفى صحيح مسلم من حديث عبد الله بن عمر قال : قال رسولr : "الدُّنْيَا مَتَاعٌ وَخَيْرُ مَتَاعِ الدُّنْيَا الْمَرْأَةُ الصَّالِحَةُ" (5) . وكان rيحرِّض أمته على نكاح الأبكار الحسان وذوات الدين فى سن النسائى عن أبى هريرة r قال : "الَّتِي تَسُرُّهُ إِذَا نَظَرَ وَتُطِيعُهُ إِذَا أَمَرَ وَلَا تُخَالِفُهُ فِي نَفْسِهَا وَمَالِهَا بِمَا يَكْرَهُ" (6) . وقال r: "عَلَيْكُمْ بِالْأَبْكَارِ فَإِنَّهُنَّ أَعْذَبُ أَفْوَاهًا وَأَنْتَقُ أَرْحَامًا وَأَرْضَى بِالْيَسِيرِ" (1) ، ولما تزوج جابر r ثيباً قال له : "أَلَا تَزَوَّجْتَهَا بِكْرًا تُلَاعِبُكَ وَتُلَاعِبُهَا وَتُضَاحِكُكَ وَتُضَاحِكُهَا" (2) . وكان r يحث على نكاح الولود ويكره المرأة التى لا تلد كما فى سن أبى داود عن معقل بن يسار : "جَاءَ رَجُلٌ إِلَى رَسُولِ اللَّهِ r فَقَالَ إِنِّي أَصَبْتُ امْرَأَةً ذَاتَ حَسَبٍ وَمَنْصِبٍ إِلَّا أَنَّهَا لَا تَلِدُ أَفَأَتَزَوَّجُهَا ؟ فَنَهَاهُ ، ثُمَّ أَتَاهُ الثَّانِيَةَ فَنَهَاهُ ، ثُمَّ أَتَاهُ الثَّالِثَةَ فَنَهَاهُ، فَقَالَ : تَزَوَّجُوا الْوَلُودَ الْوَدُودَ فَإِنِّي مُكَاثِرٌ بِكُمْ (3)" (4) . وقال r : "تَخَيَّرُوا لِنُطَفِكُمْ وَانْكِحُوا الْأَكْفَاءَ وَأَنْكِحُوا إِلَيْهِمْ" (5) . وقيل :
وأول خبث الماء خبث ترابه وأول خبث القوم خبث المناكح
الزواج من سن المرسلين : والزواج من سن المرسلين كما أخبر تعالى فى كتابه العزيز : (وَلَقَدْ أَرْسَلْنَارُسُلاًمِّنقَبْلِكَ وَجَعَلْنَالَهُمْأَزْوَاجًاوَذ ُرِّيَّةً) (الرعد : 38) ، وقالr : "أَرْبَعٌ مِنْ سُنَنِ الْمُرْسَلِينَ التَّعَطُّرُ وَالنِّكَاحُ وَالسِّوَاكُ وَالْحَيَاءُ" (1) . وبشر rطالب العفاف بعون الله تعالى ، فقال : "ثَلَاثَةٌ حَقٌّ عَلَى اللَّهِ عَوْنُهُمُ الْمُجَاهِدُ فِي سَبِيلِ اللَّهِ وَالْمُكَاتَبُ الَّذِي يُرِيدُ الْأَدَاءَ وَالنَّاكِحُ الَّذِي يُرِيدُ الْعَفَافَ " (2) . وعن عبد الله بن مسعود t قال : "التمسوا الغنى فى النكاح ، يقول الله U : (إِن يَكُونُوافُقَرَاءيُغْنِهِمُالل َّهُمِنفَضْلِهِوَاللَّهُوَاسِع ٌعَلِيمٌ) (3) . وكان هديه rفيه "أكمل هدى يحفظ به الصحة وتم به اللذة وسرور النفس ويحصل به مقاصده التى وضع لأجلها ، فإن الجماع وضع فى الأصل لثلاثة أمور هى مقاصده الأصلية : أحدها : حفظ النسل ودوام النوع إلى إن تتكامل العدة التى قدر الله بروزها إلى هذا العالم . الثانى : إخراج الماء الذى يضر احتباسه واحتقانه بجملة البدن . الثالث : قضاء الوطر ونيل اللذة والتمتع بالنعمة وهذه وحدها هى الفائدة التى فى الجنة إذ لا تناسل هناك ولا احتقان يستفرغه الإنزال . وفضلاء الأطباء يرون أن الجماع من أحد أسباب حفظ الصحة ، قال جالينوس : الغالب على جوهر المنى النار والهواء ومزاجه حار رطب لأن كونه من الدم الصافى الذى تغتذى به الأعضاء الأصلية ، وإذا ثبت فضل المنى فاعلم أنه لا ينبغى إخراجه إلا فى طلب النسل أو إخراج المحتقن منه فإنه إذا دام احتقانه أحدث أمراضاً رديئة منها الوسواس والجنون والصرع وغير ذلك وقد يبرىء استعماله من هذه الأمراض كثيراً فإنه إذا طال احتباسه فسد واستحال إلى كيفية سمية توجب أمراضاً رديئة كما ذكرنا ولذلك تدفعه الطبيعة بالاحتلام إذا كثر عندها من غير جماع . وقال بعض السلف : ينبغى للرجل أن يتعاهد من نفسه ثلاثاً : أن لا يدع المشى فإن احتاج إليه يوماً قدر عليه ، وينبغى أن لا يدع الأكل فإن أمعاءه تضيق ، وينبغى أن لا يدع الجماع فإن البئر إذا لم تنزح ذهب ماؤها ، وقال محمد بن زكريا : من ترك الجماع مدة طويلة ضعفت قوى أعصابه وانسدت مجاريها وتقلص ذكره ، قال : ورأيت جماعة تركوه لنوعٍ من التقشف فبردت أبدانهم وعسرت حركاتهم وقعت عليهم كآبة بلا سبب وقلَّت شهواتهم وهضمهم . اه . ومن منافعه غض البصر وكف النفس والقدرة على العفة عن الحرام وتحصيل ذلك للمرأة فهو ينفع نفسه فى دنياه وأخراه وينفع المرأة لذلك كانr يتعاهده ويحبه ويقول : "حُبِّبَ إِلَيَّ مِنَ الدُّنْيَا النِّسَاءُ وَالطِّيبُ وَجُعِلَ قُرَّةُ عَيْنِي فِي الصَّلَاةِ" (1) .

(1) أخرجه البخارى (5\1950) ومسلم (2\1018) .

(1) البخارى .

(1) فتح البارى (9\108) .

(2)أخرجه البخارى (5\1958) ومسلم (2\1086) .

(3) أخرجه البخارى (5\1949) ومسلم (2\1020) .

(4) صحيح : أخرجه ابن ماجة (1847) وغيره .

(5) أخرجه مسلم .

(6) حسن : أخرجه النسائى وأحمد .

(1) صحيح : أخرجه ابن ماجة (1861) والبيهقى (7\81) وانظر : السلسلة الصحيحة للعلامة الألبانى رحمه الله تعالى (622) .

(2) أخرجه البخارى (5\2008) ومسلم (4\176) وأحمد (14482) والفظ له . والزواج بالبكر يولد رابطاً قوياً بين الرجل بين المرأة ، هذا الرابط النفسى الذى لا يفارق المرأة طيلة حياتها ، فلا تنسى أبداً أول رجل مد يده إليها وتحسسها وقبّلها وفض بكارتها ، وأول من همس فى أذنها بكلمة "أحبك" ، وأول من التصق بجسدها بعد قلبها وعقلها ، فيا له من إحساس لا تدركه إلا كل فتاة اتخذت القرآن منهجاً وسبيلاً .

(3) صحيح : أخرجه أبو داود (1\320) والنسائى (2\71) وغيرهما .

(4) انظر : زاد المعاد (5\95) بتصرف .

(5) صحيح : أخرجه ابن ماجة (1\607) .

(1) صحيح : أخرجه أحمد(5\412) .

(2) حسن : أخرجه ابن أبى عاصم فى الجهاد (1\274) والترمذى والنسائى .

(3) أخرجه الطبرى (18\126) .

(1) صحيح : أخرجه النسائى (7\61) وأحمد (3\128) .

 

 

توقيع : annaba

[flash=http://www.munasbh.com/upload/uploads/files/0569944524-7400762aef.swf]WIDTH=481 HEIGHT=271[/flash]
http://www.ameeera.com/up//uploads/i...c1a76f3527.gif


اللي تحب تشوف مواضيعي
http://www.ameeera.com/vb/search.php?searchid=17082

التعديل الأخير تم بواسطة annaba ; 11-Nov-2012 الساعة 06:39 PM.
رد مع اقتباس
قديم 12-Nov-2012, 02:37 PM   رقم المشاركة : 2
راجية رضى ربي
مديرة
 
الصورة الرمزية راجية رضى ربي








راجية رضى ربي غير متواجد حالياً

راجية رضى ربي has a reputation beyond repute راجية رضى ربي has a reputation beyond repute راجية رضى ربي has a reputation beyond repute راجية رضى ربي has a reputation beyond repute راجية رضى ربي has a reputation beyond repute راجية رضى ربي has a reputation beyond repute راجية رضى ربي has a reputation beyond repute راجية رضى ربي has a reputation beyond repute راجية رضى ربي has a reputation beyond repute راجية رضى ربي has a reputation beyond repute راجية رضى ربي has a reputation beyond repute


افتراضي رد: تحفة العروس بدون تحميل







التوقيع

شـــاهدوا جديد قناة :
زفات الاميرة من هنــــا https://www.youtube.com/channel/UC3E...TIpyFeOcezBIIQ

ام اليــــــن من هنــــا https://www.youtube.com/channel/UCtC...5vf497OnJOuIAQ

التفصيل والخياطة من هنـــا https://www.youtube.com/channel/UC9X...z0NKmz1FpgYhfw

رد مع اقتباس
قديم 21-Nov-2012, 07:23 PM   رقم المشاركة : 3
imy
عضوة جديدة
 
الصورة الرمزية imy








imy غير متواجد حالياً

imy is a name known to all imy is a name known to all imy is a name known to all imy is a name known to all imy is a name known to all imy is a name known to all


افتراضي رد: تحفة العروس بدون تحميل

يعطيك الصحة حبيبتي






التوقيع

http://www.rjeem.com/ticker/ticker.p...pnza8n1jh0jfoz

[URL="http://www.rjeem.com/ticker"]http://www.rjeem.com/ticker/ticker.p...z2iiciocu5f6bh[/URL


اللهم إني أعيذ ما في رحمي بكلماتك التامة ومن كل شيطان وهامة ومن كل عين لامة

اللهم أسألك أن تحفظه وتجعله معافى كامل الخلقة دون زيادة أو نقصان

اللهم حسن خَلقه وخُلقه وسهل حمله ومخرجه واجعله قرة عين لي ولوالده واجعله من عبادك الصالحين

آللهـــمَ آمــــين


متى تجي يآآروح المآآمآآ

رد مع اقتباس
قديم 21-Nov-2012, 07:28 PM   رقم المشاركة : 4
سموره
مشرفة ازياء العروس
 
الصورة الرمزية سموره








سموره غير متواجد حالياً

سموره is just really nice سموره is just really nice سموره is just really nice سموره is just really nice


افتراضي رد: تحفة العروس بدون تحميل

الله يعطيك العافية يا اختاه على بدلك هدا المجهود .اتمنى ان يستفاد منه الجميع







رد مع اقتباس
قديم 04-Dec-2012, 12:03 AM   رقم المشاركة : 5
سعادة
عضوة جديدة
 
الصورة الرمزية سعادة








سعادة غير متواجد حالياً

سعادة has much to be proud of سعادة has much to be proud of سعادة has much to be proud of سعادة has much to be proud of سعادة has much to be proud of سعادة has much to be proud of سعادة has much to be proud of سعادة has much to be proud of سعادة has much to be proud of


افتراضي رد: تحفة العروس بدون تحميل

بااارك الله فيك حبيبتي
موضوعك قيم بالفعل
تقبلي مروري واحلى تحية







التوقيع
رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
للمرأة , للزواج , محمود , الأصلية , الذهب , الجماع , الرجل , الشاب , الشباب , الصحيحة , الشرعية , الزفاف , الزواج , الزوجة , العروس , النساء , القسم , الكتاب , باسم , تحميل , بيت , علاج , عبده , كتاب

أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
تحميل زفه اخيرا زانت الدنيا mp3 بدون موسيقى و بدون حقوق راجية رضى ربي زفات خليجية 1 01-Nov-2015 05:02 PM
تحميل زفة ملائكية وصف mp3 مجانية بدون حقوق راجية رضى ربي زفات خليجية 0 01-Nov-2015 03:40 PM
تحليل شخصية العروس حبوبة المنتدى التسلية و الترفيه 6 05-Mar-2013 04:53 PM
كتب الطبخ والحلويات بدون تحميل ام نور الهدى مطبخ الأميرة 2 13-Jan-2013 05:14 PM
صور جاهزه للتصميم و بدون تحميل zahrou24 الصور و التصميم 1 22-May-2012 10:25 PM


الساعة الآن 04:19 AM.


Powered by vBulletin Version 3.8.4
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd
Support-ar
منتدى الأميرة النسائي - أزياء فساتين - موضة - مكياج - مطبخ